صورة بوجلة مريم مفتشة تربية وطنية لغة عربية
من طرف السيد المفتش بوجلة مريم مفتشة تربية وطنية لغة عربية
مفتش التربية الوطنية للمواد
صفحة المستخدم

مشروع تحدي القراءة العربي

"تحدي القراءة العربي" هو أكبر مشروع عربي أطلقه صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس دولة الإمارات العربية المتحدة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، لتشجيع القراءة لدى الطلاب في العالم العربي عبر التزام أكثر من مليون طالب بالمشاركة بقراءة خمسين مليون كتاب خلال كل عام دراسي.

يأخذ التحدي شكل منافسة للقراءة باللغة العربية يشارك فيها الطلبة من الصف الأول الابتدائي وحتى الصف الثاني عشر من المدارس المشاركة عبر العالم العربي، تبدأ من شهر سبتمبر/أيلول كل عام حتى شهر مارس/ آذار من العام التالي، يتدرج خلالها الطلاب المشاركون عبر خمس مراحل تتضمن كل مرحلة قراءة عشرة كتب وتلخيصها في جوازات التحدي. بعد الانتهاء من القراءة والتلخيص، تبدأ مراحل التصفيات وفق معايير معتمدة، وتتم على مستوى المدارس والمناطق التعليمية ثم مستوى الأقطار العربية وصولاً للتصفيات النهائية والتي تُعقد في دبي سنوياً في شهر مايو/أيّار

الغاية من التحدي

يهدف تحدي القراءة العربي إلى تنمية حب القراءة لدى جيل الأطفال والشباب في العالم العربي، وغرسها كعادة متأصلة في حياتهم تعزز ملكة الفضول وشغف المعرفة لديهم، وتوسع مداركهم. كما أن القراءة تؤدي إلى تنمية مهارات الطلاب في التفكير التحليلي والنقد والتعبير، وتعزيز قيم التسامح والانفتاح الفكري والثقافي لديهم من خلال تعريفهم بأفكار الكتاب والمفكرين والفلاسفة بخلفياتهم المتنوعة وتجاربهم الواسعة في نطاقات ثقافية متعددة.كما يهدف التحدي إلى فتح الباب أمام الميدان التعليمي والآباء والأمهات في العالم العربي للمساهمة في تحقيق هذه الغاية وتأدية دور محوري في تغيير واقع القراءة وغرس حب القراءة في الأجيال الجديدة.

أهداف التحدي

·         زيادة الوعي بأهمية القراءة لدى الطلبة في العالم العربي

·         تنمية مهارات التعلم الذاتي والتفكير التحليلي الناقد وتوسيع المدارك

·         تنمية الجوانب العاطفية والفكرية لدى الطلاب

·         تحسين مهارات اللغة العربية لدى الطلاب لزيادة قدرتهم على التعبير بطلاقة وفصاحة

·         تعزيز الوعي الثقافي لدى الطلاب منذ صغرهم، وتوسيع آفاق تفكيرهم

·         بناء شبكة من القرّاء العرب الناشئين وتفعيل التواصل بينهم لبناء تجمع ثقافي عربي

.        تعزيز الحس الوطني والعروبة والشعور بالانتماء إلى أمة واحدة

    آلية التحدي

·         يتم تسجيل الطلاب من خلال مدارسهم ومشرفيهم

·         بعد التسجيل، يستلم كل طالب مسجل جواز المرحلة الأولى ذي اللون الأحمر والذي يحتوي على ١٠ تأشيرات قراءة بواقع ١٠ صفحات

·         يقرأ الطالب الكتاب ويلخصه في صفحة واحدة ليحصل بذلك على تأشيرة القراءة

·         يكمل الطالب عشر كتب ويلخصها في عشر صفحات حتى ينهي المرحلة الأولى وينتقل للمرحلة الثانية والجواز الأخضر

·         يكمل الطالب عشر كتب جديدة ويلخصها في عشر صفحات حتى ينهي المرحلة الثانية وينتقل للمرحلة الثالثة والجواز الأزرق

·         يكمل الطالب عشر كتب جديدة ويلخصها في عشر صفحات حتى ينهي المرحلة الثالثة وينتقل للمرحلة الرابعة والجواز الفضي

·         يكمل الطالب عشر كتب جديدة ويلخصها في عشر صفحات حتى ينهي المرحلة الرابعة وينتقل للمرحلة الخامسة والجواز الذهبي

·         يكمل الطالب عشر كتب جديدة ويلخصها في عشر صفحات حتى ينهي المرحلة الخامسة والأخيرة من القراءة، ويكون بذلك قد قام بقراءة وتلخيص ٥٠ كتاباً خارج المقرر خلال العام الدراسي

·         تبدأ التصفيات الشفوية من تحدي القراءة العربي حيث يقوم الطالب بطرح عرض تقديمي للكتب التي قرأها

·         يتم اختيار الفائزين على مستوى مراحلهم من كل مدرسة

·         ترشح أعلى النتائج من الفائزين لاختيار الأوائل على مستوى المناطق التعليمية، ثم على مستوى كل دولة.

·         يجرى اختبار شفوي آخر ثم اختبار تحريري لهؤلاء الفائزين، ثم تجمع درجة التصفيات الأولى مع درجة التصفيات المركزية الشفوية ودرجة التصفيات المركزية التحريرية لتـأهيل الفائزين على مستوى كل دولة.

·         تجرى في دبي تصفيات للأول من كل دولة لاختيار المراكز الثلاثة الأولى على مستوى جميع الدول المشاركة من قبل لجنة متخصصة، ويتم تتويج الفائزين وتكريم أوائل المشاركين في حفل سنوي كبير.

·         يرجى الضغط هنا لقراءة المزيد من التفاصيل عن آلية تطبيق تحدي القراءة العربي

معايير التحكيم

·         اللغة العربية السليمة للحوار والمناقشة

·         استيعاب المقروء، ومدى استجابة الطالب للأسئلة الموجهة له ،وصحة ودقّة إجابته

·         نوع الكتاب والتزام الطالب بالكتب الموضوعة لمرحلته

·         المستوى الثقافي والمعرفي العام لدى الطالب

معايير الكتاب المقروء في تحدي القراءة العربي

·         أن يكون باللغة العربية

·         أن يكون من الكتب الثقافية التي يمكن أن تضيف لرصيد القارئ الثقافي ( فن ، أدب ، علوم ، ثقافة عامة ، تاريخ ، سياسة ...إلخ ) ، قصة أو رواية

·         أن يكون في مستوى مرحلة الطالب من حيث الموضوع و عدد الصفحات

·         أن لا يكون مرجعا

·         أن لا يكون مجلة أو صحيفة

·         أن لا يكون من المنهاج الدراسي للطالب

تسجيل المدارس

تسجيل الطلاب من خلال يتم مدارسهم ومشرفيهم

جوائز المسابقة

الفائز الأول

في تحدي القراءة العربي يحصل على١٥٠،٠٠٠ دولار

١٠٠،٠٠٠ دولار لتغطية تكاليف دراسته الجامعية

٥٠،٠٠٠ دولار مكافأة لأسرته

أكثر المدارس مشاركة تحصل على مليون دولار

(١٠٠،٠٠٠ دولار للمشرف، ١٠٠،٠٠٠ دولار للمدير، ٨٠٠،٠٠٠ دولار للمدرسة)

من كل دولة مشاركة 
 

المشرف الأول يحصل على ١٠،٠٠٠ دولار

الطالب الأول يحصل على ١٠،٠٠٠ دولار

من كل منطقة تعليمية في دولة الإمارات

المشرف الأول يحصل على ١٠،٠٠٠ دولار

الطالب الأول يحصل على ١٠،٠٠٠ دولار

بالإضافة للعديد من الجوائز التكريمية والتشجيعية للطلاب والمشرفين المتميزين تصل قيمتها لمليون دولار

 

 

 

التعليقات

تعليق السيد المدير عنان عبد المالك
المؤسسة: ثانوية الطالب عبد الرحمان

هدف تحدي القراءة العربي إلى تنمية حب القراءة لدى جيل الأطفال والشباب في العالم العربي، وغرسها كعادة متأصلة في حياتهم تعزز ملكة الفضول وشغف المعرفة لديهم، وتوسع مداركهم. كما أن القراءة تؤدي إلى تنمية مهارات الطلاب في التفكير التحليلي والنقد والتعبير، وتعزيز قيم التسامح والانفتاح الفكري والثقافي لديهم من خلال تعريفهم بأفكار الكتاب والمفكرين والفلاسفة بخلفياتهم المتنوعة وتجاربهم الواسعة في نطاقات ثقافية متعددة.كما يهدف التحدي إلى فتح الباب أمام الميدان التعليمي والآباء والأمهات في العالم العربي للمساهمة في تحقيق هذه الغاية وتأدية دور محوري في تغيير واقع القراءة وغرس حب القراءة في الأجيال الجديدة.

أهداف التحدي

·         زيادة الوعي بأهمية القراءة لدى الطلبة في العالم العربي

·         تنمية مهارات التعلم الذاتي والتفكير التحليلي الناقد وتوسيع المدارك

·         تنمية الجوانب العاطفية والفكرية لدى الطلاب

·         تحسين مهارات اللغة العربية لدى الطلاب لزيادة قدرتهم على التعبير بطلاقة وفصاحة

·         تعزيز الوعي الثقافي لدى الطلاب منذ صغرهم، وتوسيع آفاق تفكيرهم

·         بناء شبكة من القرّاء العرب الناشئين وتفعيل التواصل بينهم لبناء تجمع ثقافي عربي

.        تعزيز الحس الوطني والعروبة والشعور بالانتماء إلى أمة واحدة

هذا مقبول لكن يجب فتح جسر تواصل مباشر بين الفعاليات الفكرية في الجزائر في كيفية تحويل التسابق الى الهدف المنشود منه  يجب إشراك الجميع

بارك الله في كل من ساهم في هذا المشروع، خصوصًا صاحب المبادرة الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم. جعل الله هذا في ميزان حسناته.

تعليق السيد المفتش بوجلة مريم مفتشة تربية وطنية لغة عربية
مفتش التربية الوطنية للمواد

ويجب أيضا اعطاء الفرصة لتلامذتنا ممن يرغبون في المشاركة في هذا المشروع وأن لا نتركه حبيس الأدراج .أملا في خلق جيل محب للقراءة والاطلاع وسعيا إلى محاولة الحد من المد الالكتروني الذي غزا فكرهم وعقولهم بكل سلبي.

تعليق السيد المفتش قلي الزهراء
مفتش التربية الوطنية للمواد

الأجيال في حاجة ماسة الى القراءة و اتخاذ الكتاب كخير جليس , لأن بالقراءة تتنور العقول و تتطور الكفاءات و المهارات  الفكرية و اللغوية . نرجو أن يجد هذا المشروع النبيل دعم قوي من طرف الأساتذة بالدرجة الأولى و مدراء المؤسسات و هذا بالاعلام  السريع  و المستمرو تحفيز بل تشجيع التلاميذ على الاقبال على هذا التحدي الفكري  .

تعليق السيد المفتش برمكي سيدي علي مفتش إدارة المتوسطات-المقاطعة رقم 02
مفتش التربية الوطنية لإدارة المتوسطات

بات من الضروري..بل ومن أوجب الواجبات أن نسعى كلنا في دعم هذا المشروع الطموح وتشجيع كل الطلاب على مختلف مستوياتهم كي يبرزوا مواهبهم وقدراتهم في القراءة والمطالعة فهذا من شأنه أن ينشئ جيلا مثقفا واعيا...نشكر لكم ولصاحب السمو مبادرته الكريمة وجعلها الله في ميزان حسناته

تعليق السيد المفتش ماموني فتيحة
مفتش التربية والتعليم المتوسط

جميل جدا ان نرى  مثل هذه المبادرات  ماااحوجنا ان  يعود ابناءنا  الى مطالعة الكتب فهي افضل مصدر يوثق به  ويعتمد عليه  وافضل رفيق وحتى يتخلص التلميذ من الاضطرابات التى تهاطلت عليه من جراء  استعمال التكنولوجيا من عدم التركير وعسر القراءة ونقص البصرجعلها  الله في ميزان حسناتك

تعليق السيد المفتش ماموني فتيحة
مفتش التربية والتعليم المتوسط

جميل جدا ان نرى  مثل هذه المبادرات  ماااحوجنا ان  يعود ابناءنا  الى مطالعة الكتب فهي افضل مصدر يوثق به  ويعتمد عليه  وافضل رفيق وحتى يتخلص التلميذ من الاضطرابات التى تهاطلت عليه من جراء  استعمال التكنولوجيا من عدم التركير وعسر القراءة ونقص البصرجعلها  الله في ميزان حسناتك